علي حرب و الفكر التفكيكي هديل ناصر العبدان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علي حرب و الفكر التفكيكي هديل ناصر العبدان

مُساهمة  محمد صغير نبيل في الأربعاء مارس 16, 2011 12:59 pm

علي حرب و الفكر التفكيكي

هديل ناصر العبدان

كانت بدايتي كما أذكر دائماً مع كتاب " أوهام النخبة أو نقد المثقف " في القراءة للمفكر اللبناني للدكتور علي حرب، ما جعلني أتعلق بفكره هو أن هذا الكاتب لم يجعلني فقط أغير من تفكيري ورؤيتي للكثير من الأمور! بل جعلني أعمل عقلي أيضاً بطريقة مختلفة، لذلك حتى أظن أن هناك أكثر من شخص قالوا لي إن تأثري بأفكار وأسلوب علي حرب كان واضحاً .

قرأت الكثير من مؤلفاته " نقد النص - نقد الحقيقة - تواطؤ الأضداد / الآلهة الجدد وخراب العالم - العالم ومأزقه / منطق الصدام ولغة التداول- أوهام النخبة أو نقد المثقف " ، لكن كان بالنسبة لي أوهام النخبة هو أكثر كتاب استفدت منه، وقد قرأت لأكثر من شخص يقولون إنه أفضل كتاب كتبه علي حرب، ربما هذا يعتمد فقط على توجه القارئ نفسه وعمّ يبحث في الكتاب.

في كتابه أوهام النخبة، لم يحاول فيه أن يعرف المثقف فقط، و لا رؤية المجتمع للمثقفين أو مكانة المثقف في المجتمع، بل أمسك بأفكار المثقف، نقدها، تحدث عن دور المثقف الحالي ودوره الذي ينتظره الآخر منه، عن رؤية الآخر للمثقف ورؤية المثقف لنفسه، عن الأفكار والتطبيق، لم أعِ حقيقة صورة المثقف وضرورة نقد مساره إلا بعد أن قرأت هذا الكتاب، استوعبت قضايا كثيرة، وفكرا لم أنتبه له من قبل، ميزة الطبعة التي قرأتها " الطبعة الثالثة " أنه أضاف في مقدمتها الكثير بناء على الرؤى التي تجددت بعد الكتاب فكان مدخلاً أفضل بالنسبة لي، علي حرب هو الناقد المفكر الأول الذي أشعر بأني فهمته جيداً وتأثرت به وتغيرت معه، في كل قراءة جديدة للكتاب أكتشف شيئاً جديداً لم أنتبه له من قبل.

هناك طريقة استخدمها كثيراً علي حرب في كتاباته ظننتها في البداية " عيباً " ولكني اكتشفت أنها ميزة " فيما يخصني " أحياناً كان يناقش فكرة ، يكاد يوصلك إلى قناعة بها ومن ثم فجأة يوضح لك الفكر المعاكس الذي يؤمن به، أحياناً ينهكني هذا في التفكير ولكنه ساعدني كثيراً على توسيع مداركي في التفكير قبل الاعتقاد.

وميزة علي حرب كذلك أنه ليس أديولوجياً في آرائه، وبالتأكيد وقد يلاحظ الكثير هذا مع الكثير من الكتاب، فإن كتب علي حرب أفضل بكثير من مقالاته الأسبوعية في مجلة المجلة الدولية، ولكن قد تكون مقالاته مدخلا جيدا لفهمه قبل الشروع في قراءة كتبه، لأني أعترف بأن علي حرب يحتاج إلى تمرين سابق قبل قراءته من أجل فهم أسلوبه وكيفية كتابته، وأعترف أني قبل استيعاب الكتاب احتجت إلى قراءته مرتين في فترات متباعدة.

وكان لي الشرف أن نكتب أنا وهو في المجلة ذاتها مدة سنة كاملة قبل أن أنتقل إلى جريدة "الاقتصادية".

ربما يرى البعض لفرط حديثي عن علي حرب أنّني أبالغ، ولكني أرى أني حتى الآن لم أستطع الكتابة عنه بالشكل الذي أراه حقاً، وبالفكر الذي استفدته منه.

محمد صغير نبيل

المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 15/03/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى